روايات إجتماعيةروايات إجتماعيةروايات رومانسيةروايات رومانسية جريئةغير مصنف

روايه رحم للايجار بقلم ريحانة الجنة – الفصل الثالث والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة ريحانة الجنة علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الثالث والعشرون من رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة . 

رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة (الفصل الثالث والعشرون)

اقرأ أيضا: رواية صخر بقلم  لولو الصياد

رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة
رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة 

رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة | الفصل الثالث والعشرون

في ڤيلا الحديدي

توفيق: غضبان.طيب اهدي بس يا مها يا حبيبتي. وانا اوعدك اجبلك حقك. منه ومنها. بس اصبري شوية
مها: بتعيط. لا يا جدو ده ضربني. عارف يعني ايه ضربني وكمان قدام مين البنت الزبالة اللي ماتحلمش تكون خدامة عندي. انا يعمل فيا كدة انا مها الحديدي. وبقوة مسحت دموعها. جدو انت لازم تنتقم منه رعد بقي غول واستقوي ومحدش بقي قادر عليه وانت لازم توقفه عند حده
توفيق: بغل وهو بيكور قبضة ايده. رعد حسابه معايا تقل اوي.بس لازم اخد البنت دي منه علشان اللي في بطنها. بس لازم افكر هخدها منه ازي
مها: بمكر. انا اقولك يا جدو. انا اصلا كنت بدبرلها مصيبة علي مزاجك. علشان رعد يطلقها. ولو ده حصل ناخدها احنا ونخبيها عنه لحد لما تولد
توفيق: مصيبة ايه. قولي وانتي طالعة لجدك. دماغك كبيرة.
مها:………..
توفيق: ههههههههه. لا والله وكبرتي يا مها وبقيتي تخططي. وانا موافق. نفذي. بس عايزين نحرق قلبه علي الهادي. قبل الضربة الكبيرة اللي متأكد انها هتكسره وتجيبه الارض

في شقة رعد وهمس.

همس: نايمة وابتدت تصحي ملقتش رعد جنبها. قامت وقعدت. وبحزن.اكيد مشي علشان يروح يصالح الهانم مها ماهي كمان مراتوا. وبغضب. بس انا عايزاه ليا لوحدي انا وبس. انا كمان كان نفسي انام في حضنه للصبح. اكيد دلوقتي مها هي اللي نايمة في حضنه. يتري بيعمله ايه تاني. وخبطت السرير بإيديها. اوفففف. بس انتبهت علي صوته الرجولي الجذاب. وهو ساند بظهر علي باب الاوضة وللابس بنطلون البيجامه. وصدره عاري زي لما كان نايم جنبها.وشعره متلخبط من اثر النوم. وكان جذاب بكل معني الكلمة
رعد: بخبث. تؤتؤتؤ ما كنتش اعرف انك بتحبيني اوي كدة. ايه كمية الغيرة دي
همس: اتكسفت. وعضت علي شفايفها وابتسمت. وهي فرحانه لوجوده. وكمان كانت معجبة بهيأته اللي تخطف العين
رعد: قرب منها وقعد قصادها. ومسك ايديها وباسها. وهو بيبص في عنيها. كنتي فاكراني مشيت
همس: هزت راسها. ايوة وكنت زعلانة
رعد. بمكر وهو بيملس علي خدها. طيب حتي لو مشيت وزي ما بتقولي كنت مع مها ايه اللي زعلك
همس: بغضب ضربته بإيديها في صدره. يا غلس انت بتغظني
رعد: اي كدة بتضربيني. ماشي انا همشي واروح لمها. علي الاقل متجرؤش تقولي يا غلس ولا تمد ايديها عليا
همس: بدلع. اتعلقت في رقبته. وبصت في عنيه بس انا همس همسة قلبك واعمل اللي يعجبني
رعد: حاوطيها بإيده من خصرها. وابتسم. من امتي قطيتي الصغيرة بقت بتعرف تلعب بأونوثتها. ده انتي كنتي بتموتي من الكسوف لما كنت بقرب منك وابوسك. فاكرة
همس: فاكرة. وفاكرة كمان ان من يوم ما اعترفتلي بحبك. وانت بقيت جوزي وحبيبي اللي عمري ما اتكسف منه ابدا
رعد: هههههههه. لا بقي الكلام ده محتاج لإثبات. وقرب منها
همس: وقفته بإيديها. عندك
رعد: بحزن مصتنع. ايه بس وانا عملت ايه علشان تبعديني عنك كدة
همس: قولي الاول. انت ازاي كنت برا بشكلك ده وسميرة برا
رعد: ههههههه. لا بجد مجنونة. انت بتغيري عليا من سميرة كمان هو من شوية مها ودلوقتي الشغالة
همس: ايوة بغير. انت عايزني اسيبها تشوفك كدة وانت حلو وزي القمر
رعد: ابتسم. اولا انا مبسوط ان حبيبتي بتغير عليا وبتحبني كدة. ثانيا متخفيش انا متفق مع سميرة لما انا اجي هي تمشي بسرعة علشان اقعد انا وانتي براحتنا. يعني تلاقيها مشيت بعد مها علي طول.
همس: يعني احنا لوحدنا.
رعد: بمكر. اه لوحدنا زي لما كنا من شوية قبل لما ننام. فاكرة
همس: ابتسمت فاكرة. بس قولي انت هتبات معايا ولا ماشي
رعد: وهو بيحضنها وينيمها جنبه. والله ده يتوقف عليكي
همس: ازاي
رعد: وهو بيضمها بقوة.وبصوت خافت. يعني لو عايزاني ابات في حضنك هبات. ولو قولتلي امشي همشي. تختاري ايه
همس: بحنيه. تؤتؤ طبعا عايزاك تبات مش محتاجة كلام
رعد: وهو بتنفس في خصل شعرها. يبقي تدفعي
همس: ابتسمت علشان فهمته. ادفع وماله
رعد: ابتسم. وقرب من عنيها. بحبك. ومد ايده وقفل الابجورة

في الفجر عدي كان لسة صاحي ما نمش. وواقف في البلكونة لقي هنا خارجة ولابسة هدم صيفي خفؤفة بتتلبس علي البحر ورايحة ناحية الباب. استغرب وخرج لها
عدي: ممكن اعرف الهانم نازلة فين في وقت زي ده ومن غير ما تقولي لجوزك
هنا: اتخضت منه. انت ايه يا اخي في ايه كيف عندك تخضني
عدي: وهو انتي لسة شوفتي حاجة ده انا هفرمك. ومسكها من هدومها نازلة رايحة فين دلوقتي يا هنا انطقي
هنا: اهدي بس هفهمك. ونزلت ايديه اللي ماسكة هدومها. كنت نازلة البحر قبل ما نمشي علشان هيوحشني
عدي: حس ان الدنيا بتلف بيه ومش متحمل وصرخ فيها. لا لا بحر لا مش هتنزلي البحر يا هنا مستحيل اسيبك تروحي مني مستحيل
هنا: استغربت من رد فعله. ليه يا عدي ما انا طول عمري بنزل البحر. ايه اللي اتغير ف
عدي كان في حالة وجع وذكريات مؤلمة فكرته بماضي صعب هو بيحاول ينساه. وكمان خوفه وقلقة علي هنا اللي نورت ايامه بعد ما كان وحيد وبائس. بس كلامه كان بعصبية وغضب.
عدي: اللي اتغير انك مبقتيش ملك نفسك انتي بقيتي ليا بتاعتي ملكي ومش هسيبك تضيعي مني. البحر ده غدار خطفها مني زمان ومش هخليه يخطفك مني انتي كمان. انسي بحر لا يا هنا تشوفيه من بعيد لكن نزول لا لا مش هيحصل. وقرب منها ومسكها من ذراعتها الاثنين. وضغط عليها وبصوت عالي سامعة مفيش نزول بحر يا هنا مستحيل.
هنا كانت موجوعة وحاسة بألم في قلبها وحاسة ان سر غضبه وثورته دي ذكري حلا مش خوف عليها خوف علي شبيهة حلا مش لشخص هنا. وحاولت تستجمع هدوئها.
هنا: عدي انت لحد النهاردة مقولتليش حلا ماتت ازاي.
عدي: بصلها بغضب. ويفرق معاكي في ايه ماتت زي ما ماتت النتيجة واحدة. انها ماتت وبعدت عني
هنا بلعت ريقها بصعوبة ومعاه جرحه ليها بحزنه الظاهر علي حلا. وبنفس تصنع الهدوء
هنا: لا يفرق. لما تمنعني عن حاجة بحبها بسبب حلا يبقي من حقي اعرف
عدي اتنهد بحزن ووجع ومسح شعره بضيق بسبب تذكره للليوم ده اللي كان يا ما سبب في كوابيسه وقلقه لايام وسنين وما انتهتش الا بظهور هنا في حياته.
عدي: حلا كانت بتعشق البحر وبتحبه. بس كانت بتخاف من المياه بتخاف تعوم بس انا بعد جوازنا جرأتها وبقيت اخليها تنزل معايا. هي كان عندها عقدة من وهي صغيرة من البحر. وفي يوم كنا هنا اجازة وكنا مسافرين الصبح وهي في الفجر صممت تنزل البحر زي ما انتي عملتي دلوقتي.

فلاااااش باااك
هنا: وحياتي يا دودي عايزة انزل البحر قبل ما نرجع القاهرة احنا لسة مش هنيجي هنا تاني الا بعد شهور
عدي: شدها وقعدها علي رجله. حبيبة قلبي انتي اصلا كنتي بتنزلي معايا بالعافية. ولحد امبارح بس كنتي خايفة واحنا في الياه. اشمعني دلوقتي بس
هنا: مش عارفة حاسة اني عايزة انزل البحر وحياتي يا دودي. ومسكته من خدوده. وافقي بقي يا دودي
عدي: ابتسم. اعمل ايه في قلبي الحنين ده مبقدرش ارفضلك طلب. روحي اجهزي يا قلب وعقل دودي
حلا: باسته من خده. وبفرحة كبيرة. تسلملي يا قلبي

وقامت هنا لبست وجهزت وكمان عدي وعدي مكنتش يعرف انه بيوديها لنهايتها بإيده. ونزلو البحر سوا وقضوا وقت جميل كعادتهم لما بيكونوا مع بعض. وقت كله هزار وضحك ولعب بالمياه. بس فجأة عدي جالوا شد في رجله. وتعب
حلا: مالك يا حبيبي انت تعبان
عدي: لا يا روحي ده شد بسيط. كدة انا هطلع ارتاح شوية. وابقي انزلك تاني
حلا: لا يا حبيبي انا هطلع معاك. علشان اطمن عليك
عدي: ابتسم بلؤم. يا جبانة تطمني عليا ولا خايفة تعومي لوحدك.
حلا: بغضب. انا مش جبانة انا خلاص مبقتش اخاف وعندا فيك مش طالعة وهعوم لوحدي
عدي: ههههههه. ايوة ما انا عارف انتي بقيتي سباحة عالمية. اسيبك انا بقي لوحدك ولما اشوف هتعملي ايه هتعومي علي الشط انا عارف
حلا: خبطته في كتفه بغضب. غلس غلس والله لعوم بعيد كمان وهتشوف
عدي: خرج من المياه وهو بيغظها. طيب وريني
وفعلا عدي خرج وابتدي يفك رجله شوية وحلا بعدت بعيد جوا المياه وهي بتعمل كدة عند في عدي علشان ميقولش عليها جبانة بس ده مكانش في مصلحتها. وفجأة لقت نفسها لعدت والمياه بقت غويطة وهي ابتدت. تاخد نفسها بصعوبة وابتدت تنزل وتطلع وهي بتحاول ترجع بس مش قادرة. وعدي شافها قلق وقرب من الشط لقاها بتطلع لفوق وتنزل وهي بتحاول تعوم ومش عارفة. قلبه دق وخاف ودخلها المياه وهو بينده عليها. بس هنا كانت خلاص شربت ميه كتير والمياه قفلت مجري الهواء. ومبقتش بتاخد نفاسها. ونزلت لتحت قدام عينيه وهو بيحاول يوصلها بسرعة. وفجأة لقاها طفت علي ظهر المياه من غير حركة ولا نفس. وصلها ومسكها وهزها علشان تفوق بس ما فاقتش.
عدي: بدموع. حلا حلا ردي يا روحي. حلا ردي عليا يا قلبي لا متسيبنيش يا حلا لا ده انا حبيبك. انا هخرجك بسرعة.
وخرجها عدي من المياه بسىرعة وضغط علي صدرها علشان يخرج المياه بس ما فقتش. عملها تنفس صناعي بس مفيش فايدة. عدي حضنها بدموع ووجع وتأنيب لانه هو اللي سابها لوحدها.
عدي: لا لا يا هنا حبيبتي متسبنيش علشان خاطري قومي. والله مش هنزلك المياه تاني. والله مفيش بحر تاني خليكي جبانة انتي صح انتي مينفعش تنزلي المياه. بس قومي قومي يا حلا انا هموت من غيرك. وماتت حلا

بااااااك
عدي كان بيحكي وهو مش قادر يسيطر علي دموعه. دموعه كانت بتنزل غصب عنه.
عدي: انا السبب انا اللي قتلتها يا هنا انا اللي قتلتها انا
هنا كانت بتسمع ودموعها هي كمان بتنزل من الحزن والالم من كلامه واحسسه بالذنب وكمان من زعليها عليه ومنه. لانه لسة حاسس بنفس الوجع اكن اللي حصل ده حصل دلوقتي. يعني هو لسة منسيش حلا ولا هينسها. وحاولت تتماسك وتلاقي صوتها اللي اتخنق من الوجع والدموع
هنا: طبطبت عليه. كفاية يا عدي انت ملكش ذنب. ده عمرها وقدرها
عدي: بصلها بحزن. هنا انا عارف انك زعلانه بس والله غصب عني بس انا مش قادر اخسرك انتي كمان ارجوكي افهميني
هنا: بدموع. فهماك فهماك قوي صدقني.
عدي: شدها لحضنه وضمها جامد. هنا ارجوكي خليكي جنبي انا محتاجلك. متسبينيش
هنا كانت موجوعة ومجروحة. وهدوء عكس البركان اللي جواها.
هنا: عدي انت لازم تطلقني. اول لما نرجع القاهرة
عدي اتصدم. وخرجها من حضنه وهو في قمة غضبه.
عدي: انتي بتقولي ايه. انتي ليه مصرة توجعيني كدة. ليه كل لما قربلك تبعدي. ليه عايزة ايه جواز واتجوزتك حب وحبيتك قرب وبقرب منك عايزة ايه. قوليلي عايزة ايه بقي حرام عليكي
هنا كانت فقدت هدوئها اللي مبقتش قادرة تتظاهر بيه اكتر من كدة وبعصبية
هنا: جواز جواز ايه ده اللي بتتكلم عنه اللي اتجوزتهولي وانت مغصوب. وحب ايه انت بتضحك علي نفسك. انت بتحاول تقنع نفسك انك حبيتني. علشان تبرر لنفسك انانيتك. والقرب ده رغبة وغريزة مش اكتر. انا بالنسبة ليك جسم ووش شبه مراتك. لكن لا اسفة انا مقدرش العب دور الدوبلير ده اكتر من كدة.
انا جيت علي كرامتي كتير علشانك علشان حبيتك. لكن انت عمرك ما حبيتني. انت لحد النهاردة فاكر حلا حلا بتحب ده. حلا بتكره ده. ده عيد ميلاد حلا. دي ذكري حلا. حلا حلا انا خلاص تعبت. انا بقيت مش حاسة بنفسي مش حاسة بوجودي. حلا في كل حاجة في عقلك وقلبك وبيتك. صورها في كل مكان حتي عربيتك فيها صورة حلا. السلسلة اللي انت لابسها وبتحاول تداريها بعيد عني والي فيها صورة حلا. انا شوفتها النهاردة وانت خارج من الحمام وكنت ناسي نفسك. انا تعبت حس بيا حرام عليك. انا انسانة بني أدمه من حقي احس ان الانسان الوحيد اللي حبيته. ليا لوحدي مش بتشاركني في واحدة تانية انا اوقات بحس ان حلا عايشة ماماتتش. من كتر ماهي موجودة في حياتك.
ومسحت دموعها وهي بتحاول تهدي. انا عايزة اطلق وانت خليك مع حلا.
عدي: قرب منها وبهدوء وعتاب. حاضر يا هنا هطلقك بس مش دلوقتي. انا مرضاش ليكي انك تطلقي بعد 3اسابيع من جوازك. احنا هنتحمل بعض شهرين وبعد كدة هطلقك. واسيبك تعيشي حياتك. انا اسف اسف اني جرحتك قبل كدة. بس انتي جرحتيني دلوقتي اوي اوي يا هنا انا بحاول اثبتلك حبي وانك بقيتي حياتي وانتي بتلوميني علي ماضي انا بجاهد نفسي علشان انساه. بس انتي مش عايزة تساعديني. انتي لو كنتي حبتيني كنتي حاربتي معايا علشان الحب ده يستمر ويكبر. بس لاسف انتي عايزاني انا لوحدي اللي اعمل كدة.
ومشي خطوتين ولف بجنب وشه ليها ياريت تلبسي علشان هننزل القاهرة دلوقتي.
هنا: عدي استني.
عدي: لفلها بأمل ولهفة. انها تكون اتراجعت عن قرارها. وبصلها علشان تتكلم
هنا: انا لما نرجع هفضل في شقتي وانت في شقتك. وعلاقتنا هتفضل زي ما هي لحد لما نطلق.
عدي: غمض عنيه وهو بيجز علي اسنانه وبيكور قبضة ايده من غضبه منها ومن عندها وغبائها . وهز راسه بضيق ودخل أوضته

في اوضة عدي
عدي: رايح جاي وهو في قمة غضبه. ليه ليه يا هنا غبية غبية. ليه مش حاسة بحبي ليه ليه. وبعند وتحدي. لكن لا يا هنا مش عدي اللي يخسر. واقسملك انك في خلال الشهرين دول انتي بنفسك هتتمني اني مطلقيش. واوعدك يا هنا. وطلع تليفونه….. ايوة يا رعد معلش اقلقتك من النوم. بس عايز منك خدمه اسمع………..

هنا في أوضتها بتلبس وهي بتعيط.
هنا: انا بجد محتارة هو انا صح ولا غلط. هو بيحبني ولا لا ماهو انا مش هقدر اهين نفسي اكتر من كدة هو لازم ينسي حلا لازم. أوعدك يا عدي اني في خلال الشهرين دول لو مقدرتش انسيك حلا هتطلق. لكن لو حسيت انك فعلا بتحبني ونسيتها هعيش معاك عمري كله انا بحبك والله العظيم بحبك.

وخرج عدي ونده لهنا واخد الشنط ونزلها وركبوا الاثنين العربية من غير ولا كلمه وكل واحد جواه كلام ولوم وعتاب. بس احتفظ بيه لنفسه.

في القاهرة في شقة رعد وهمس.
رعد بعد لما صحي علي تليفون عدي وكلمه وقفل معاه. التفت لهمس حبيته وملاكه اللي بيعشقها وابتسم. لانها كانت لسة نايمة في حضنه وماسكة فيه. اكنها خايفة يسيبها ويمشي وهي نايمة. مرر ايده في شعرها وباسها من جبينها. وخرجها من حضنه برحة وبهدوء. ودخل اخد حمام. وخرج لقاها لسة نايمة. ابتسم علي شكلها وهي نايمة رعد بيعشق همس بيحب كل تفصيلة فيها حتي في نومها بيحب يشوف برائتها وحراكتها العفوية. جاب تليفونه وصورها اكتر من صورها وهي نايمة. ودي كانت عادته من اول يوم بقت فيه مراته بجد. كل لما يصحي وهي في حضنه يصورها علشان لما يبعد عنها يطلع صورها ويتأملها. وبعد كدة دخل المطبخ. علشان يحضرلها الفطار. همس ابتدت تصحي وهي بتتثاوب واتمطعت. وبصت جنبها ملقتش رعد بس لقت تليفونه جنبها علي الكومود. عرفت انه لسة موجود. قامت ولبسة الروب وخرجت لقته في المطبخ. ابتسمت.
همس: بقي رعد بيه الحديدي بجبروته وشدته دي واقف في المطبخ
رعد. لفلها وابتسم. وقرب منها وشالها من خصرها وقعدها علي رخامة المطبخ. وحاوطها بإيده.
رعد: ايوة يا سيتي عندك مانع. بحضر الفطار لأميرتي وملكة قلبي
همس: اممم بس دي معجزة. انت بنفسك تعمل كدة
رعد: باس ايديها. طول ما انا موجود انا اللي اخدمك واعملك كل حاجة وانا مبسوط. واعملي حسابك من هنا ورايح انا اللي ححضر الفطار مش انتي
همس: حاوطته من رقبته. تؤتؤ النهاردة استثناء. وبعد كدة مينفعش. الملك بتاعي يعمل حاجة وانا موجودة
رعد: ابتسم. وهو بيشيل خصل شعرها من علي عنيها. الملك بيعشق الملكة ومش عايز يتعبها.
همس: بحزن. رعد هو انت فعلا مش ممكن تندم انك اتجوزتني لاني
رعد: حط ايده علي شفايفها. شششش متكمليش. انتي حبيبتي ومراتي والملكة بتاعتي كمان. وانسي بقي اي كلام اتقال. انا من امبارح بحاول انسيكي اللي الغبية مها دي قالته. انسي يا روحي
همس:دمعت. انا بحبك اوي ومقدرش اعيش من غيرك. ارجوك اوعي في يوم تسيبني وتبعد عني
رعد: مسح دموعها وهو قلبه بيتعصر علي وجعها وجرحها اللي عارف انه من كلام مها. وخدها في حضنه اكنها بنته اميرته الصغيرة الجميلة اللي مش بيتحمل يشوفها زعلانه.
رعد: بس يا روحي بس مش عايزك تزعلي. طيب لو انا شايفك زي ماهي بتقول كنت سيبت الدنيا كلها وفضلت معاكي اصالحك. وخرجها من حضنه بهدوء. وحاوط وشها بإيده. وهو مبتسم. وبعدين ده رعد الحديدي بنفسه واقف يحضرلك الفطار ده ميخلكيش ملكة علي كل الستات
همس: ابتسمت. وباست ايده اللي حاضنه وشها. طبعا ده انا اخدت اكبر جايزة في الدنيا ان الراجل اللي ستات كتير بتجري وراه وتشاغله بيحبني انا وبيدلعني انا.
رعد: بمكر. هو من جهة انهم كتير فهم كتير.
همس: زغته في كتفه. غلس ما انا عارفة
رعد: هههههه. ايدك تقلت اوي يا هموسة
همس: هههههههه. مش انت اللي كل شوية تزغطني زي البطة
رعد: مسكها من خدودها وباسها احلي واجمل بطة. تعالي يا بطة بقي لما ازغطك.

عدي وقف علي الطريق عند بنزينة علشان يمول العربية.
عدي. التفت لهنا اللي كانت سكتة من اول ما ركبه وباصة من الشباك ومبصتلوش ولا مرة.
عدي: تحبي اجيبلك حاجة معينة علشان تفطري انتي ماكلتيش حاجة من الصبح
هنا: وهي ساندة راسها علي الشباك تؤتؤ. مليش نفس
عدي: اتنهد بنفاذ صبر. حجبلك زي
ونزل وشاور لعامل البنزينة يمول العربية ودخل يجيب قهوة وأكل ليه ولهنا.
ولما خرج لقي هنا سرحانة وباصة علي اتنين واقفين قصاد عربيتهم وشكلهم مخطوبين او متجوزين. وكانوا بيضحكوا وباين عليهم الحب. وشاف عنيها مدمعة. اتنهد بألم وركب العربية
عدي: اتفضلي يا هنا افطري.
اخدتهم منه وهي ساكته.
عدي: طلع بالعربية. وبعد شوية شغل السي دي. علي أغنيه بيعاتبها بيها عايز يقولها ارجعي وانسي. انا مش عايز اسيبك انتي اللي بتبعدي مش انا. وكانت( لعمرو دياب(مكنتش ناوي اودعك)(مكنتش ناوي اودعك. بس انت مافهمتش ومشيت ومحاولتش تسمعني او اسمعك.ده انا كنت لسة بكلمك وبقولك ايه فيا صعبتها عليا. معرفتش افهمك. انا ليه ساعتها مجاش في بالي كلام لحظة ما قولت سلام ليه سكت جرالي ايه. ازاي اسيلك تمشي كدة علي طول وانت اللي كنت بقول من الدنيا طلعت بيه.ده انا لو عليا يا حبيبي عايزك هنا جنبي ومفيش حاجة في قلبي يا ريت تفهم كدة. لا حبي ليك عمره انتهي ولا قولت نتفارق انت اللي بتفارق. اوهام وخلقتها. انا ليه ساعتها مجاش في بالي كلام. لحظة ما قولت سلام. ليه سكت جرالي ايه. ازاي اسيبك تمشي كدة علي طول وانت اللي كنت بقول من الدنيا طلعت بيه)
هنا عياطها زاد. وعدي كمان حزين نفسه ينسيها ويرجعها تضحك زي زمان. مسك ايديها وضغط عليها بحب.
عدي: بحبك يا هنا والله بحبك. وباس ايديها. وسابها
هنا: فضلت تعيط. وهي محتارة ومش عارفة تعمل ايه. بس كل اللي كانت محتجاه وقتها حضنه عايزة حضنه. قربت منه وهو فهم. وفرد دراعه. وهي نامت في حضنه.
عدي: ابتسم. وحضنها بإيده جامد. وباس شعرها وهو مبسوط هو لو مش هيطول منها حاجة غير انها تفضل في حضنه كفاية عليه هو عايزها تفضل كدة عايز يحس بقربها وكمان يحسسها بالامان. وفضل حاضنها لحد ما نامت في حضنه وهو سايق ووصل القاهرة.
نسبهم بقا في رومانسيتهم عيب كدا

*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثالث والعشرون من رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق